عميد الاعلام بكلية الامارات للتكنولوجيا يحاضر في مركز سلطان بن زايد - جامعات في ابوظبي | جامعات ابوظبي وتخصصاتها | أسعار الجامعات في أبوظبي | دبلوم في ابوظبي
عميد الاعلام بكلية الامارات للتكنولوجيا يحاضر في مركز سلطان بن زايد

عميد الاعلام بكلية الامارات للتكنولوجيا يحاضر في مركز سلطان بن زايد

17 أكتوبر 2017

أستضاف مركز سلطان بن زايد مساء الثلاثاء الموافق17 أكتوبر 2017 الدكتور محمد أحمد فياض عميد الإعلام والعلاقات العامة بكلية الإمارات للتكنولوجيا لإلقاء محاضرة بعنوان ” خطاب الكراهية في الاعلام ” ، بمقر المركز في منطقة البطين في أبوظبي .

في بداية المحاضرة التي شهدها سعادة منصور سعيد عمهي المنصوري نائب سمو مدير عام المركز جمع من الاعلاميين والمهتمين وطلاب كليات الإعلام ، أشار المحاضر الى ان ثقافة النظام الدولي الجديد فرضت ثقافة مُوحدة على العالم، تقودها الشركات المتعددة الجنسيات التي تسيطر على منظومة الصناعات الإتصالية، وهي بكل الأحوال تنفي الثقافات الأخرى وتنشر الثقافة التي تخدم أهداف ومصالح هذه الشركات.

كما أن الاتصال والإعلام كعملية لها جوانب سياسية واجتماعية وثقافية، يدخلان في صلب الممارسة الاجتماعية ويتأثران بالمناخ العام السائد والظروف المجتمعية.

وذكر الدكتور فياض ان خطاب التحريض يسعى إلى التخويف، والحث على العنف والتحيّز ضد شخص أو مجموعة أشخاص بناء على خصائص مختلفة: عرق، دين، جنس، مشيراً الى أنه بهذا المعنى مرادف لخطاب الكراهية الذي يتناقض مع مبادئ السلم الأهلي ويتسبّب بتفكك المجتمع وبنشوء مختلف أنواع النزاعات.

واضاف ان الكلمات والصور التي يستخدمها المراسلون والصحافيون في نقل الحدث تلعب دوراً أساسياً في مقاربة المتلقي للموضوع. موضحاً بان الكلمات المشحونة تثير الغرائز والعواطف. وتوقف المحاضر عند مفهوم خطاب الكراهية وقال انه الخطاب المناوئ للآخر، والذي يعتمد على التهويل والتضخيم، يوحد ويفرّق في نفس الوقت، فيخلق (نحن) و (هم)، سواء أكان خطاباً عنصرياً أو إثنياً أو عرقياً أو دينياً أو طائفياً أو فئوياً.

وقال الدكتور فياض إن بناء نموذج لخطاب إعلامي آمن يُحارب الكراهية وخطاباتها المقيتة، ينبع أساساً من كيفية بناء مجتمع خال من الكراهية ويحقق مقتضيات الأمن الفكري في هذا العالم دون حاجة إلى البغضاء والغيرة والتنافس اللامشروع من أجل أن (يعيش الناس في بلدانهم وأوطانهم وبين مجتمعاتهم آمنين على مكونات أصالتهم وثقافتهم النوعية ومنظومتهم الفكري) .

وفي ختام المحاضرة جرى حوار بين الدكتور فياض والجمهور تركّز حول أهمية مواجهة خطاب الكراهية بفعل علمي ممنهج وقادر وضرورة وقاية المجتمع منه وإلتزام وسائل الاعلام بمعايير أخلاقية وشفافة. بعد ذلك كرّم سعادة منصور سعيد المنصوري المحاضر بدرع تذكاري وشهادة تقديرية .

أخبار الكلية